بطاقة هوية العامل الوافد

بسبب أن الملايين من الناس يغادرون مدنهم وحتى بلادهم للبحث عن فرص عمل، فإن كل العمال بحاجة ملحة إلى بطاقة تحديد هوتهم.

بطاقة هوية العامل الوافد يمكن أن تساعد السلطات للسيطرة والرقابة على وضع إقامة العمال المهاجرين والوافدين في إقليم أو بلد ما. يساهم تحديد هوية العمال الوافدين إلى تنظيم عمليات المحاسبة والرقابة وإجراء أي من التنبؤات قد تخص حجم تدفقات المهاجرين مستقبلا، وضمان تحديد الهوية والتحقق منها وبالتالي لحماية حقوق العمال الوافدين وحماية الأمن القومي.

ومن ناحية أخرى، تصبح بطاقة الهوية للعمال الوافدين طريقة لتسهيل حياتهم غير مستقرة بعد سفرهم إلى دولة أخرى: الحصول على الإعانات الغذائية والمساعدات الطبية، وشراء بطاقات SIM المحلية لهواتفهم، فتح حسابات مصرفية أو حماية العاملين من الاعتداء من أصحاب العمل عديمي الضمير.

إن العمال الذين يحملون بطاقات الهوية يميزون بشيء مهم: هم يشعرون بأنهم يعيشون في المجتمع ويعرفون حجم مسؤولية المجتمع أمامه.